الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رسالة تائبة إلى هاتك عرضها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamza__cbm

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: رسالة تائبة إلى هاتك عرضها   السبت مايو 31, 2008 3:30 pm

ياهاتك العرض , هذه رسالة بعثتها إليك امرأة , أتدري من هي ؟!
إنَّها حبّك الأول والأخير ومستقبلك وماضيك وحاضرك , إنَّها روحك وحياتك وسعادتك ..
عذراً .. فلن أخبرك من تكون هذه المرأة , وأتركك مع نص رسالتها , والتي تقول فيها:


( لا تظننَّ أنَّي كتبتُ الرسالة لخطب ودَّك , ولهثاً خلف حُبّك , فالودّ والحُبّ لا يبذل للخِبّ ,
رسالتي ليست من جنس رسائلك الملعونة , رسالتي طهّـرتها بماء الإيمان واليقين , طهّـرتها من أدران االرذيلة , ودهاليز الضياع , وكهوف الظلام , رسالتي طهّـرتها من دنس صنيعك , وحقارة غايتك , وخفارة ذمّـتك , وخسة طباعك , ونذالة نفسك ...

أتذكر يوم اللقاء ؟!
ذلك اللقاء الملعون ..
كم تحمَّلتُّ بسببه من المصائب والرزايا !
فقد كنتَ مصيبة وأيّ مصيبة , لقد سلبتَ أعزّ ما أمتلكه , لقد سرقتَ أشرف ما أكتنزه ,
كانت حياتي رغم اضطرابها قبل لقياك التعيس , جنّـة وأيّ جنّـة , وارفة ظلالها , غنية أنهارها , مخضرّة أشجارها .

أتدري كيف حياتي قبل لقياك ..؟؟!
عشت يتيمة لكنّ والديّ أحياء ! لي أقارب عقارب لكنّـهم رُّحماء !
عفواً .. حياتي استثناء في كل الأنحاء , فلاتصفنَّ مقالي بالسواد يا صاحب القلب الرقيق ! ولا تعجلن في حكمك , فعمَّا قليل يأتيك الخبر ..

فلمَّا طاف بي الهمَّ , وسوَّرني الغمَّ , وضعف حالي , وكلَّ بالي , وتكدر الخاطر .. ويا ليل ما أطولك ! قلـَّبتُ ناظري أرقب ( عقارب ) الساعة , وياليتها لم تتحرك !
تحرّك ( العقرب ) وكان لقاؤنا الملعون ..

في تلك اللحظات , انعدمت الرجولة , وجفت منابع الإيمان , وخبت أنوار الهدى , وانحدرت الإنسانية إلى منزلة الحيوانية المُذمَّمة والمُقبَّحة .
فلا أخالُـك ترضاه لأمّـك , فكيف رضيته لي ؟! ولا أخالُـك ترضاه لأختك , فكيف رضيته لي ؟! ولا أخالُـك ترضاه لعمّـتك , فكيف رضيته لي ؟! ولا أخالُـك ترضاه لخالتك , فكيف رضيته لي ؟!

ولا تسل عن صفات الرجولة والشهامة العربية , فهاهنا تتوارى الوجوه من سوء فِعالها ...
فليس أشدَّ على الرجل العربي من انتهاك أعراض النساء والعبث بها , لأنه شهم شجاع صاحب نخوة وغيرة يذوب منها الصلب الجامد , ويلين بها الخشن الصعب , وما أبلغ وصف الشاعر لها يوم قال :
وأغضُّ طرفي إن بدت لي جارتي حتي يواري جارتي مأواها
فالرجولة ستر ورداء , وملاذ وغطاء , وحراسة للفضيلة والنساء , ومن صفات الرجل أنَّه من الحياء يتلثـَّم , ومن اللمم يتأثـَّم ..
وأما في تلك اللحظات , فقد مات الرجال , وماتت النخوة , وماتت الشهامة , وماتت الغيرة
يا للرجولة يا للشهامة , لقد ذبحتها يا أيها الذئب البشري , وانتهكت عرضي , فما أحقرك !

نعم أعترف لك بأنِّي قد سايرتُ طمعك , ويسَّرتُ مطمعك لنقصٍ في إيماني واضطرابٍ في حياتي .. نعم أعترف بذلك وأستغفر الله وأتوب إليه مما افترفته يداي , وأعترف بأنِّي أشعر بمرارة مؤلمة على كل لحظة عشتها معك , وأعترف بأنِّي أشعر بحرارة تضطرم نيرانها في جوفي وفؤداي ..

ولكن قل لي :
ما الذي تحمله أنت ؟! وما الذي ستعترف به ؟!
فأنت أجبن من أن تعترف بأخطائك وجرائمك , وأجبن من أن تستطيع مواجهة نفسك بأخطائها ..
أنا أعلم النَّاس بوحشيتك , فما أنت إلا أخَّاذ نبَّاذ , خوَّار ختَّار , ما أنت إلا حقير نقير لاتساوي قطمير , ما أنت إلا عابث لعوب , فإذا قضى على عفة إحداهنَّ أدار لها الظهر وولَّى , فتناديه المخدوعة : لاتتركني وحدي أرجوك , فيبصق في وجهها ويطلق عليها أقبح الألفاظ وأرذلها ..
فيالك من ذكر حقير , أين ذهب لسانك المعسول وبراءتك ولطفك ؟! ألست أنت من سرق عفتي , ودنس عرضي , وسلب كرامتي , وأرداني في مهاوي الرذيلة ؟!

عفواً .. فأنت حقير لاينفع فيك تأنيب , ولا تأديب , وكم أنَّبوه وأدَّبوه , وعُوتب فيه أمّه وأبوه , نعوذ بالله من كلِّ أهوج أعوج ..
ولا تعجبنَّ , فإنَّه النَّاس يُفسدهم المُجون , كما يُفسد الماء الأُجون , ومن كان هذا سبيله , فلا يُـؤمن ولا يُـؤتمن ..

يا بنت الإسلام , إنِّي لكِ ناصحة مشفقة , لاتتبعي خطوات الشيطان , فإنّّه يأمر بالفحشاء والمنكر , ودينك وعرضك أشرف ما لديك , فتمسكي بالدين الحنيف , والزمي طريق الهدى والصلاح , فهو العزّ والشرف , ولكنَّ أكثر النَّاس لايعلمون ..
وأحمدُ الله أن هداني إلى التوبة , وأكرمني بحفظ نصف كتابه , وأسأل الله أن يُيسر لي إتمامه وأن يوفقني للعمل به ...)
انتهى نص الرسالة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة تائبة إلى هاتك عرضها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
AhBaB-eL-DjAzAiR :: (¯`»•๑۩۞۩๑ المنتديات العامـة ๑۩۞۩๑•«´¯) :: ۩۞۩ المنتدى الاسلامي ۩۞۩-
انتقل الى: